شركة الإبداع الأسرية

وشارك في التنظيم

المؤتمر اليوم

د. طارق الحبيب : دورنا في الحياة أن نحقق هوية سوية

    بدأ د.طارق الحبيب محاضرتة في بيان المراحل والمحطات التي يمر بها الانسان في حياته، وبين أن عندما جاءت مرحلة المفكرين في التخصص انطلق مؤتمر "هويتنا" ليتحدث عن الهوية، ووضح ان الحديث عن الهوية مهم جداً وصراع الهوية يكون اما أن يفرز الخير أو يفرز الشر، وأضاف إلى ذلك بأن لا ينفع التعامل معها بإنفعالاتنا، وعرّف التغير بأنه عملية شراكة ولكن ألا نجعل انفعالاتنا تقودنا وعلى الأمة أن ترتقي بتغيراتها من لغة الانفعال إلى لغة التفكير، وانّ النبي صلى الله عليه وسلم صاحبٌ وطنياً في الدرجة الأولى وصاحبُ رسالة في الدرجة الأولى، لذلك أفضل ما تختاره الأمم والشعوب من كان كاملاً ذاتيا وليس ناقصاً ذاتياً ليحكمها، ووصى بأهمية اشباع حاجات الطفل العاطفية كإشباع حاجاته إلى الطعام، الشراب والملبس وبين ان من المهم أن يتعلما الأمهات والأباء   "سيكلوجية الطفولة" لمعرفة سلوك ابناءهم وأن من لم يتعلم ذلك من الآباء والأمهات ليس لهم الحق أن يربيان اطفالهما فقط لهم الحق بإنجاب الأطفال حتى وإن كانوا متعلمين، كما نوّه أن يجب غرس الثقة في المراحل الأولى في حياة الطفل ، حيث أن تتشكل الهوية وتنمو من عمر الثانية عشر إلى الثالثة عشرعاماً، والأشكالية في هذه المرحلة دخول مرحلة المراهقة ومن الممكن ان تضطرب الهوية وهذه هي الأزمة التي يعيشها الشباب في سن المراهقة، كما أشاد بأن يبدأ الاحساس بتكامل الذات في سن الستين عاماً وإذا لم يتكامل ذات الانسان في هذه المرحلة سوف يدخل في عالم الكآبة والشعور بالتعب فالقضية هنا هي تدريب الانسان ليحقق ذاته، وأخيرا وصى بأهمية تحقيق الذات لأن اللذة لا في المتع الدنيوية إنما في لذة تحقيق الذات ودورنا في الحياة ان نحقق هوية سوية .

في خضم متغيرات العصر التي تعصف بمجتمعاتنا وضياع وطمس الهوية أصبح من الضروري   تحديد:
1- ماهية الهوية عموماً وعناصر هويتن...التفاصيل

البريد الإلكتروني
  جميع الحقوق محفوظة لشركة الابداع الأسرية ©     أنت الزائر رقم 119375